أنطاليا التركية توافق على ثاني مطاراتها الدولية بتكلفة ملياري دولار

وافقت المديرية العامة للطيران المدني في تركيا على منح مشروع بناء مطار دولي في قضاء “قاش” أحد أهم المراكز السياحية في ولاية أنطاليا المطلة على البحر المتوسط جنوبي تركيا، ليكون المطار الدولي الثاني في الولاية.

وتزامنت موافقة المديرية العامة للطيران المدني مع إتمام شركات البناء العملاقة استعداداتها للحصول على مناقصة تشييد المطار التي سيجري الإعلان عنها عقب صدور موافقة وزارة المواصلات والاتصالات التركية.

ويتوقع للمشروع الذي سيوفر لتركيا مساهمة استثمارية بقيمة ملياري دولار أمريكي، أن يحمل تأثيرات إيجابية كبيرة على صعيد تنشيط القطاع السياحي في أنطاليا، في الوقت الذي تترقب فيه الشركات موافقة وزارة المواصلات والاتصالات التركية، من أجل الدخول في المناقصة التي ستبدأ رسميًا عقب صدور موافقة الوزارة على المشروع الذي سيتم إنجازه وفق نظام البناء والتشغيل والتحويل (B.O.T).

عيون الشركات العملاقة على المشروع

ووفقًا لخبرٍ نشرته جريدة “صباح” التركية، فإن النظام الذي سيتم اتباعه لإنجاز مشروع مطار “قاش” الدولي غربي أنطاليا لا يزال غير واضح إلا أن مصادر مطلعة أكدت أن المشروع سوف يتم طرحه وفق نظام البناء والتشغيل والتحويل (B.O.T).

وأشارت المصادر أن حطة المشروع تقضي بإنشاء مطار يقدم خدمات لنحو 5 ملايين مسافر سنويًا، ومن المقرر أن يساهم المشروع المذكور في اقتصاد أنطاليا بنحو ملياري دولار أمريكي سنويًا.

ويهدف المشروع الذي سوف يقام في قضاء “قاش” غربي أنطاليا، إلى تنشيط الاقتصاد والسياحة في المنطقة التي تستقبل مئات الآلاف من السياح الروس والألمان وكذلك البريطانيين، إضافة إلى خلق استثمارات جديدة في المنطقة.

المطار سيكون قريبًا من مدينة فينيقية بأنطاليا

ووفقا للمصادر ذاتها، فإن الجهات المشرفة على المشروع انتهت من تحديد موقع المطار، حيث سيكون الموقع بالقرب من مدينة فينيقية التابعة لأنطاليا، على بعد 200 كيلومترًا عن مركز مدينة أنطاليا، ونحو 190 كيلومترًا عن مطار دالامان في الولاية ذاتها. وقد وضعت مخططات العمل الخاصة بالمشروع بطريقة توفر إمكانية تطوير المطار وتوسعته مستقبلًا.

أبرز الشركات العملاقة المهتمة بالمشروع؟

ووفقًا للمصادر ذاتها، فقد أثار مشروع مطار “قاش” الدولي في أنطاليا، شهية شركتين من أكبر الشركات التركية في مجال تشييد المطارات وهما شركة “ليماك” وشركة “أي سي” القابضة.

وأضافت المصادر أن الشركتين المذكورتين تنتظران منذ وقت طويل لعب دور نشط في مرحلة العروض المتعلقة بمناقصة المشروع.

من جهتها، تقول شركة “أي سي” القابضة، والتي تعمل بالشراكة مع شركة “فرابورت” الألمانية، إنها ترغب باستخدام تجاربها في مجال تشييد المطارات في مشروع مطار قاش الدولي.

أما شركة “ليماك” التي أنجزت مشاريع مهمة في هذا المجال مثل مطار “صبيحة كوكتشين” الدولي في الشطر الآسيوي من مدينة إسطنبول، ومشروع المطار الثالث في مدينة إسطنبول، تبدو أنها واحدة من أكثر الشركات طموحًا للظفر بمشروع تشييد مطار “قاش”.

ورغم ذلك، فإن الوقت لا يزال مبكرًا عن الظافر النهائي، حيث يجري الحديث في الأوساط المطلعة عن وجود مؤشرات قوية تشير إلى احتمال دخول شركات أخرى في هذه المنافسة.