احصائيات وأرقام مهمة عن تركيا

شهد سوق تملّك العقارات للأجانب في تركيا، تطورا ملحوظا خلال عام 2015، خصوصا بعد تغيير قانون المُلكية للأجانب عام 2012.

وقد أخذ الخليجيون نصيب الأسد من تملّك العقارات والاستثمار العقاري في المحافظات التركية.

وجاء في المرتبة الأولى السعوديون، حيث سيطروا على الحصة الأكبر من تملّك الأجانب للعقارات في تركيا، بواقع 910 آلاف متر مربع، بعد أن كانوا يملكون 402 ألف متر مربع خلال العام الماضي، أي بزيادة تقدّر بأكثر من 110%، ليزيحوا بذلك الألمان الذين كانوا يتصدّرون القائمة العام الماضي.
و وفقا للقانون المختص بحق الملكية التركي، فإنه يحق للأجنبي أن يتملّك العقار في تركيا، سواء كان الهدف من الشراء بناء مشروع سكني أو تجاري أو سياحي أو صناعي أو مسكنا أو مصنعا أو محلّا تجاريا، من جميع أنواع العقار غير المنقول، بشرط أن لا يقع العقار داخل نطاق المناطق العسكرية أو في المناطق الريفية، كالقرى وما شابه، وأي أرض تابعة للحكومة التركية بشكل عام.

وكانت مبيعات العقارات للأجانب في تركيا عام 2004 بلغت 1.3 مليار دولار أمريكي، لكنها ارتفعت لتصل في عام 2012 إلى 2.6 مليار دولار، وارتفعت في 2013 إلى 3 مليارات دولار، وبلغت العام الماضي مليارات دولار، وسط توقعات بزيادته العام الحالي إلى 5 مليارات دولار.

ويفضّل معظم المستثمرين العرب الاستثمار في إسطنبول (شمال غرب)، وأنطاليا (جنوب)، تليهما ولايات بورصة ويالوفا (شمال) وآيدن (جنوب غرب)، حيث بيع في أنطاليا منذ بداية 2013 وحتى اليوم 13 ألف و 796 وحدة، فيما بيع في إسطنبول 10 آلاف وحدة.

كما تعتبر منطقة شرق البحر الأسود ومرمرة من أكثر الأماكن تفضيلا لدى السياح العرب، ومنطقة البحر الأبيض تعتبر من الأماكن المفضلة لدى السياح القادمين من أوروبا.

– احصائيات و أرقام :

في فبراير من العام الحالي ارتفعت أعداد المبيعات بنسبة تصل إلى نحو 27.8%، خلال شهر شباط، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتسجّل بهذا نحو ألف و 369 عقارا بدلا من ألف و 71.
و وصل المعدل الشهري لشراء الأجانب للعقارات إلى نحو 600 عقار، حيث وصلت أعداد العقارات المُباعة في إسطنبول إلى ذروتها، تلتها مدينة “أنطاليا” بنحو 356 عقارا، ومدينة “بورصة” إلى نحو 106، ومدينة “يالوفا” بنحو 77 عقار، ومدينة “موغلا” إلى نحو 75 عقارا.

وفي إبريل الماضي ارتفع معدل البيع بواقع 584 وحدة، أي بزيادة 19.4% عن مبيعات العام الماضي، تلتها أنطاليا بـ 507 وحدة، وحلّت بعدها كل من بورصة ويالوفا بـ 90 وحدة، فيما بيع في ولاية آيدن 63 وحدة.

وشهد سوق العقارات التركية زيادة في يوليو الماضي، بمعدل 37.6 % مقارنة بالشهر نفسه من العام المنصرم، حيث حل العراقيون في مقدمة الأجانب المقبلين على شراء المساكن في تركيا.

و بلغ عدد المساكن المباعة للأجانب، في ذات الشهر لـ 2027 مسكنا، 686 منها في ولاية “أنطاليا” المطلة على البحر المتوسط، و 541 في “إسطنبول”، و 127 في “يالوفا”، و 119 في “أيدن”، و 112 في “بورصا”، و 89 في “موغلا”.

كما بلغ العدد الإجمالي للعقارات التي تم بيعها في أنحاء تركيا خلال شهر أيلول/ سبتمبر الماضي 92 ألفا و 483 عقارا، واحتلّت مدينة إسطنبول المرتبة الأولى من بين المدن التركية الأكثر بيعا للعقارات حيث بلغ العدد الإجمالي للعقارات المباعة فيها خلال تلك الفترة، 15 ألفا و 994 عقارا.

فيم احتلت العاصمة التركية أنقرة المرتبة الثانية من بين المدن الأكثر بيعا للعقارات خلال الفترة المعنية، حيث بلغ العدد الإجمالي للعقارات المباعة فيها، 9 آلاف و 810 عقارا، وتبعتها مدينة إزمير في المرتبة الثالثة بـ 5 آلاف و 251 عقارا.

وكانت مدينة هكاري أقل المدن التركية التي تم بيع العقارات فيها خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث كان العدد الإجمالي فيها 11 عقارا، وتبعتها مدينة شيرناق بـ 16 عقارا، ومدينة أردهان بـ 19 عقارا.

وبلغ العدد الإجمالي للعقارات المباعة للأجانب في أنحاء تركيا خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، ألفا و 768 عقارا، حيث شهدت انخفاضا بنسبة 4.8% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وبلغ عدد العقارات المباعة للأجانب خلال الفترة المعنية في مدينة إسطنبول، 561 عقارا، ومدينة أنطاليا 440 عقارا، ومدينة يالوفا 126 عقارا، ومدينة بورصة 112 عقارا، ومدينة طرابزون 105 عقارا، ومدينة موغلا 85 عقارا.

فيم بلغ عدد المساكن التي بيعت للعرب في تركيا، بين شهري كانون الثاني/ يناير، وتشرين الأول/ أكتوبر من العام الحالي، نحو 8  آلاف مسكن، وأنه من المتوقع وصول العدد إلى 10 آلاف، في نهاية العام الحالي، حيث تملّك الأجانب في 2014 حوالي 19 ألف مسكن، وهو ما يعني ارتفاع المساكن بنسبة 19.5%، خلال الأشهر الأولى من 2015، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

– الأجانب الأكثر تملّكاً في تركيا :

بحسب الأرقام الرسمية فقد جاءت السعودية والعراق في المرتبة الأولى في عدد الأجانب الذين يمتلكون عقارات في تركيا، تلتهما إنجلترا وألمانيا في المرتبتين الثانية والثالثة، فيما جاءت الاستثمارات الكويتية في مجال العقارات التركية في المرتبة الرابعة، بينما تراجعت روسيا إلى المركز الخامس.

وبحسب هذه الأرقام، فقد زاد إجمالي مساحة المنازل التي اشتراها المستثمرون الأجانب في تركيا خلال السنتين الفائتتين من 2.9 مليون متر مربع إلى 5.2 ملايين متر مربّع، حيث بلغ إجمالي حصة الخليجيين من هذه المساحة مليوني متر مربع، ووصل عدد المستثمرين الأجانب إلى 20057 ألف مستثمر، منهم 5081 مستثمر خليجي.

وبلغت عدد المساكن التي اشتراها العراقيون نحو 3221 مسكنا، والسعوديون بـ 2200 مسكنا، فيم بلغت عند الروس نحو 1750 مسكنا، والكويتيون بـ 1728 مسكنا.

واشترى مواطنون عراقيون 362 مسكنا في تركيا، خلال يوليو الماضي، وتصدّروا المرتبة الأولى، تلاهم السعوديون بـ 233 ، والروس بـ 195، والكويتيون بـ 147، والبريطانيون بـ 101 مسكنا، فيما تجاوز إجمالي عدد المساكن المباعة للأجانب منذ مطلع العام الحالي، 12 ألف مسكنا.