3 مدن ذكية في تركية بحلول 2030

تعمل الدولة التركية في سياق أهداف رؤية 2030، بغية التحول إلى دولة حديثة ومتطورة، على تحويل ثلاث مدن تركية إلى مدن ذكية .

ومن المعلوم أنه لا ينحصر مفهوم المدن الذكية على شكل وصف مكان يستفيد بشكل كبير من إستخدام تكنولوجيا المعلومات (lCT) و حصرها بالهواتف الذكية أو البطاقات الذكية و الإتصالات أو المنازل الذكية أو أي شيْ ذكي، و لكن سيكون من الأصح إعتبار أية وسيلة إلكترونية لتحسين الحياة الحضرية بأنها مبادرة مدينة ذكية، و بنفس القدر، فمن الصحيح أيضاً أن وسائل الإتصالات الحديثة و تكنولوجيا المعلومات تساهم في تحسين آداء المدن بشكل أفضل .

و تسعى تركيا حالياً لوضع خطط عديدة من أجل إيصال الناتج القومي إلى 2 تريليون دولار بحلول عام 2030 الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية .

و في تصريح له قال “أردم أكجيل” رئيس مجلس إدارة منتدى تكنولوجيا القطاع العام. “إن تركيا تعمل منذ ثلاث سنوات على المشروع، وأعدت مجموعة من الأبحاث في هذا الشأن”.

و أضاف أكجيل أنه بحلول عام 2030 ستمتلك تركيا ثلاثة مدن ذكية، هي سكاريا وقيصري وغازي عنتاب حيث سيتم البدء بالمشروع بمدينة قيصري بشكل تجريبي .

هذا وستطال التطبيقات الذكية المزمع إدخالها في هذا السياق على العديد من المجالات والقطاعات، قطاعات حيوية مثل المرور والطاقة المستدامة والصحة والأمن والبيئة المستدامة والعديد من المجالات الأخرى .

و أضاف أيضاً إلى أن عدد السكان في تركيا سيتجاوز 90 مليون نسمة بحلول عام 2030، الأمر الذي يجعل من التحول من التطبيقات الذكية إلى تطبيقات أكثر ذكاء و أكثر استدامة وهو الأمر الذي لا مفر منه .

و أوضح أننا نحاول صناعة أنظمة تمكننا من تحقيق هذه الأهداف، بالإضافة إلى استيراد بعضاً من الخارج من الدول الأكثر تقدماً في هذه المجالات .